عاجل

اخبار الامارات 24 ينشر مبادرات "عام الخير" في الحكومات المحلية لدولة الإمارات

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

أعلنت الحكومات المحلية في دولة الإمارات اليوم الإثنين، عن إطلاق المبادرات والفعاليات المحلية الهادفة إلى ترسيخ مفهوم "عام الخير" بمختلف محاوره وأهدافه ومساراته، استجابةً لاحتياجات وتطلعات الإمارات المختلفة والتي تصب جميعها في تكريس الدولة عاصمة للخير في المنطقة. وكشفت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عن خطة استراتيجية متكاملة لعام الخير 2017 أعدتها حكومة أبوظبي، تضم 247 مبادرة وبرنامجاً وفعالية، منها "الحملة التوعوية الموسعة لنشر ثقافة التطوع في إمارة أبوظبي"، حيث تتمثل في تبنى حملات تثقيفية توعوية، وتهدف إلى تنمية ثقافة العمل التطوعي في المجتمع كركيزة أساسية في التنمية المجتمعية الشاملة والحفاظ على التماسك الاجتماعي بين المواطنين؛ ومبادرة "الخير فيكم لدعم الفئات التي تحتاج إلى المساندة والرعاية الاجتماعية"، وتتمثل في مشاركة كافة المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة من خلال موظفيهم كمتطوعين في تنظيم فعاليات تثقيفية واجتماعية، أو توفير خدمات دعم استثنائية لفئات المجتمع التي تحتاج إلى الرعاية، حيث تستهدف هذه المبادرة ذوي الإعاقة والأيتام وكبار السن والمرضى من ذوي الحالات المستعصية.

وهناك أيضاً مبادرة "الخير فيكم لدعم الأسر والأفراد المتعففين"، وتتمثل في مدّ يد العون للمحتاجين من الأسر المتعففة من ذوي الدخل المتدني والعمال والطلبة المعوزين وغيرهم من الفئات الاجتماعية، وذلك من خلال التطوع في تقديم الخدمات من قبل موظفي المؤسسات في أبوظبي بالإضافة إلى تقديم المساعدات العينية أو المادية.

الخير في عيالنا
من المبادرات الأخرى: مبادرة "الخير في عيالنا" التي تهدف إلى تعزيز ممارسة المواطنة الصالحة لدى الأطفال والشباب وتنمية الحس بالانتماء والحرص على استقرار المجتمع وازدهاره؛ ومبادرة "الكل مسؤول" التي تركز على تفعيل ثقافة المسؤولية الاجتماعية من خلال نشر ثقافة المسؤولية المجتمعية في القطاعين العام والخاص، والعمل على توفير إطار شراكة مؤسسية بين هذين القطاعين على نحو يضمن تحقيق أثر ملموس لمبادرات المسؤولية المجتمعية في تلبية احتياجات الفئات المستهدفة من المجتمع؛ ومبادرة "أيادي الخير الممتدة" التي تركز على المساهمة الفاعلة لمؤسسات إمارة أبوظبي في تطوير الدور التنموي للمؤسسات الإنسانية من خلال تحديد الاحتياجات الفعلية للفئات التي تستهدفها المؤسسات في أبوظبي من الدعم التنموي الذي تقدمه المؤسسات الإنسانية والخيرية وتزويدها بها ليتم تضمينها في أولويات الإنفاق وبما يضمن تلبية الحد الأقصى من احتياجات الفئات المستهدفة للإمارة؛ ومبادرة "الحملة الإعلامية لتغطية مبادرات عام الخير في إمارة أبوظبي"، حيث تتمحور حول تعزيز دور الإعلام في التوعية بنشر ثقافة التطوع والمسؤولية الاجتماعية وخدمة الوطن ومبادئها الصحيحة التي تعود بالنفع على المجتمع وأبناء الوطن ومؤسساته.

إمارة دبي
وأعلنت إمارة دبي عن إطلاق الحزمة المتكاملة من المبادرات والمشاريع والفعاليات التي أعدها المجلس التنفيذي لإمارة دبي، والتي يبلغ عددها 375 تقوم بها جهات عدة في الإمارة.

ومن مبادرات عام الخير الخاصة بإمارة دبي: "برنامج المساعدات الدوائي"، وهو خاص بمساعدة المرضى المعسرين لدى هيئة الصحة بدبي، حيث يتضمن 49 برنامجاً دوائياً بالتعاون مع شركات القطاع الخاص والجمعيات الخيرية والمتبرعين من رجال الأعمال. ويُعنى البرنامج بتقديم الخدمة لكل مراجعي هيئة الصحة، ممن يستحقون المساعدة، أياً كانت جنسياتهم، حيث يستهدف البرنامج تغطية تكاليف 3000 حالة مرضية خلال العام الجاري، من بينها أمراض مزمنة، وذلك بتكلفة إجمالية تصل إلى 265 مليون درهم.

وتشمل حزمة المبادرات كذلك "الصلح خير"، من خلال إطلاق النيابة العامة "غرفة الصلح" عبر تهيئة أجواء منزلية لمناقشة القضايا والخلافات الأسرية والسعي للتوفيق بين أفراد الأسرة، وإطلاق "غرفة الطفل" لاستقبال الأطفال "الأحداث" وتصميمها كي تكون بيئة مريحة بإشراف فريق مختص للتحاور معهم، حرصاً على سلامة الأطفال وتجنيبهم متابعة المحاكمات التي لا تناسب أعمارهم أو قد تلحق ضرراً بحالتهم النفسية.

روح عام الخير
ومن المبادرات التي تعكس روح عام الخير "خير المشاركة" (مؤشر المسؤولية الاجتماعية لإمارة دبي)، وهو مؤشر تعمل هيئة تنمية المجتمع على تطويره، ويُعنى بقياس مدى مساهمة الشركات الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية في الإمارة بالمواءمة مع المؤشر الاتحادي، وذلك من خلال تحديد التصنيفات وقياس عدد المشاركين، والقيمة المالية للمشاركة، حيث يستهدف المؤشر تغطية 30% في العام 2017، والباقي في العام 2018.

وهناك مبادرة "خير العطاء" وهي عبارة عن حزم مجتمعية ضمن برنامج متكامل يُعنى بدفع القطاع الخاص لدعم المشاريع المجتمعية المقدَّمة من هيئة تنمية المجتمع إلى مختلف الفئات المستهدفة، من خلال المسؤولية الاجتماعية للشركات. ويتضمن البرنامج دعماً لعدة فئات خدمية رئيسية تقدمها الهيئة، كالخدمات التي تقدمها حالياً وتستهدف ذوي الإعاقة وكبار السن والأطفال، وخدمات الهيئة الخاصة ببرامج تعليم النطق واللغة والعيادات ومراكز الاستشارات بالتعاون مع 280 مركز خدمات في الإمارة، حيث سيتم تغطية النفقات من خلال تحصيل مبالغ المسؤولية المجتمعية من شركات القطاع الخاص. ويشمل البرنامج حزمة ثالثة ومستحدثة ضمن برامج الهيئة تتمثل في تسهيل عملية تأسيس جمعيات أهلية ذات نفع عام من قبل رجال الأعمال الراغبين بذلك للحثّ على دعم الخدمات المجتمعية واستمراريتها.

خير التطوع
وتضم مبادرات إمارة دبي "خير التطوع" التي تهدف إلى تعزيز برنامج دبي للتطوع من خلال تطوير قاعدة البيانات الحالية لتضم كافة المتطوعين المسجلين لدى الجهات الحكومية وجمعيات النفع العام، إضافة إلى إتاحة التطوع التخصصي بالتنسيق مع الجهات الخدمية في الإمارة واحتساب القيمة المالية للتطوع.

ومن المبادرات المميزة كذلك برنامج "شور"، وهو برنامج مشترك مصمم بالتعاون بين محاكم دبي ومكاتب المحاماة في الإمارة بهدف تعزيز ثقة المجتمع بالنظام القضائي من خلال تقديم استشارات قانونية حول قضايا بعينها للأشخاص من ذوي الدخل المحدود، بمشاركة محامين متخصصين يتطوعون لهذه الغاية. ويستهدف البرنامج في عام الخير تقديم الخدمة المجانية لـ 1000 متعامل، بكلفة تقدر بنحو ثلاثة ملايين درهم، من خلال 81 مكتب محاماة معتمداً في دبي.

وتشمل البرامج الخيرية "درهم خير"، وهي مبادرة لفتح قناة تبرع اختيارية لجميع عملاء هيئة الطرق والمواصلات من مستخدمي المركبات وبطاقة نول وبطاقة سالك من خلال إمكانية التبرع بدرهم واحد فقط عند إنجاز أي معاملة في الهيئة في هذا الخصوص، بحيث يذهب ريع هذه التبرعات لصالح مشاريع تنموية في مجالات المواصلات وتطوير البنية التحتية للدول المحتاجة.

الشارقة
ومن جانبها أعلنت إمارة الشارقة عن 56 مبادرة وفعالية متنوعة تسعى إلى ترسيخ مفهوم "عام الخير" بمختلف محاوره وأهدافه ومساراته.

ومن أبرز المبادرات والفعاليات المحلية لإمارة الشارقة في عام الخير: "نصلك لصيانة منزلك"، وهو برنامج تطوعي لصيانة بعض المساكن القديمة يشارك فيه موظفو الجهات الحكومية، ويمكن أن تشارك فيه أيضاً مؤسسات القطاع الخاص، بغية مساعدة الأسر المتعففة؛ وكذلك "وقف الوقت"، وهي مبادرة يتم فيها العمل على تعديل التشريعات المحلية بتضمينها ما ينص على تقييم الموظف بوقف الوقت، على أن يتم اعتبار ذلك جزءاً من تقييم الموظف السنوي. وهناك أيضاً "ملتقى روّاد الخير والتطوع" الذي يستقطب أبرز الشخصيات في العمل التطوعي والخيري على المستوى المحلي والعربي لنقل تجربتهم وخبراتهم في هذا المجال. كما تشمل رزمة المبادرات والفعاليات "من خير مصانعنا وأطايب عام الخير"، وهو معرض خاص تباع فيها منتجات وسلع مقدمة من المنشآت الصناعية والأسر المنتجة، بحيث يُخصص ريعه للأعمال الخيرية.

عجمان
وتشمل استراتيجية إمارة عجمان في عام الخير 113 مبادرة وبرنامجاً وفعالية متنوعة، تتضمن مختلف مجالات العطاء، وتستهدف شرائج مجتمعية عدة.

ومن أبرز هذه المبادرات الاستراتيجية لإمارة عجمان، من بينها: "واجب الخير"، وهي حزمة خدمات لكبار السن يتشارك في تقديمها متطوعون من المجتمع مع المؤسسات الحكومية. كما سيتم طرح "برامج تعليمية" من بينها "الدبلوم في المسؤولية الاجتماعية"، وهو دبلوم مهني في المسؤولية الاجتماعية لموظفي حكومة إمارة عجمان، و"مساق المسؤولية الاجتماعية" الذي سيتم طرحه ابتداء من العام الأكاديمي 2017/2018 كمتطلب اختياري لجميع طلبة جامعة عجمان.

وتشمل حزمة المبادرات أيضاً "صندوق ثامر للتكافل التعليمي" الذي سوف يساعد في سداد الرسوم الدراسية للطلبة المعسرين، بالإضافة إلى برنامج "القيادات الواعدة" الذي يتضمن 23 موظفاً وموظفة من مختلف الجهات الحكومية في إمارة عجمان، حيث يهدف البرنامج إلى تطوير التنافسية المستدامة للإمارة، عبر تأهيل قادة مستقبليين لتحقيق رؤية عجمان 2021، ويشمل البرنامج تطوير الموارد البشرية المواطنة للارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم القيادية، بناءً على أفضل الممارسات في هذا المجال.

إلى ذلك، سيشهد عام الخير في إمارة عجمان تطوير "سياسة جذب الأنشطة الاقتصادية الخضراء"، بحيث يتم اجتذاب استثمارات اقتصادية تراعي مبادئ الاستدامة البيئية والتنمية المجتمعية. كما سيتم طرح "جائزة عجمان للمسؤولية المجتمعية"، وهي جائزة يتم تنظيمها من قبل مركز عجمان للمسؤولية المجتمعية.

رأس الخيمة
ومن أبرز مبادرات رأس الخيمة التي تم تضمينها في الخطة "مبادرة الاستقرار الأسري"، وهي مبادرة عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي، بتسريع توزيع القسائم السكنية في منطقة الرفاعة في إطار زمني لا يتجاوز ثلاثة أشهر، حرصاً على تحقيق الاستقرار الاجتماعي والنفسي للمواطنين.

كما تشمل الخطة تنظيم "مهرجان رأس الخيمة للتسوق الخيري"، حيث سيتم دعوة 1000مؤسسة للمشاركة من خلال تقديم خدمات مجانية أو مخفضة التكاليف يستفيد منها أصحاب الدخل المحدود من مواطنين ومقيمين على مدى أسبوع كامل.

وتتضمن الخطة أيضا مبادرة إنشاء "مركز ابتكارات الخير" والذي سيشرف عليه برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، حيث سيتم إجراء الدراسات والمقارنات المرجعية وجلسات العصف الذهني لتعزيز الدور التنموي للمؤسسات الخيرية وكذلك تطوير دور وممارسات المسؤولية الاجتماعية للشركات من خلال تقديم أساليب مبتكرة ونماذج عمل مميزة في هذا الميدان.

ومن المبادرات والمشاريع الأخرى: مبادرة "مرافق (إنشاء وصيانة)": وتشمل إنشاء عيادة نهارية للصحة النفسية للمرضى (عامة)، بحيث تتولى دائرة الأشغال تجهيزها وتوفير متطلباتها ومتابعة صيانتها، بإشراف المختصين بالصحة النفسية في مستشفى عبيد الله برأس الخيمة. وتهدف المبادرة إلى دعم جهود المستشفى في مجال تحسين الصحة النفسية للمرضى، وتعزيز الإيجابية، ورفع الروح المعنوية للمستفيدين، بما يعزز الشراكة المجتمعية. كذلك تضم مبادرة "مرافق" إنشاء مشغل خياطة لتدريب النزيلات في المؤسسة العقابية والإصلاحية برأس الخيمة بهدف دعم جهود المؤسسة العقابية والإصلاحية التابعة للقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، والمساهمة في دعم فئة النزيلات بالمؤسسة، حيث ستقوم دائرة الأشغال والخدمات العامة بتمويل المشغل والإشراف على إنشائه لتدريب النزيلات في المؤسسة، وتوفير الأجهزة والمعدات، وتخصيص مدربة لهن. وتحت مظلة هذه المبادرة أيضاً، هناك مشروع "صيانة المساجد" بتنظيم من دائرة الجمارك والتعاون مع هيئة الأوقاف العامة والشؤون الإسلامية من أجل فرش المساجد وصيانتها، وكذلك مشروع "توفير استراحة كاملة وتجهيزات في مركز التوحد" وشراء جميع ما يلزم لمرضى التوحد من ألعاب وأجهزة.
 
عطاء ونماء
وهناك أيضاً مبادرة "عطاء ونماء"، وتشمل ما يلي: "التبرع بـ 15جهاز كمبيوتر محمول" لطلبة الجامعات والكليات وذلك بناء على معايير تقييم واضحة لاحتياجات الطلاب والطالبات المواطنين من ذوي الدخل المحدود بتنظيم من دائرة الطيران المدني، و"إعادة تدوير الأثاث" بالتنسيق مع الفنادق لإعادة تدوير الأثاث القديم غير المستخدم وتجديده وتقديمه للأسر المتعففة والمحتاجة في الإمارة بتنظيم من هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، و"إقامة معرض للعمال" لعرض وبيع منتجاتهم (بازار العمال) بتنظيم من مكتب وزارة الموارد البشرية والتوطين برأس الخيمة.

في إطار مبادرة "عطاء ونماء" أيضاً، تنظم منطقة رأس الخيمة التعليمية مبادرة "موسوعة تعليمية إلكترونية" لعمل عروض تقديمية لدروس المناهج المختلفة وتوفيرها للاستخدام المجاني من قبل الطلبة في مدارس الشيخ سعود الخيرية. بالإضافة إلى مبادرة "تمنّى" بوضع قائمة الأمنيات أو الأحلام للطلبة المحتاجين، علاوة على "برنامج تبادل" المعني بإبراز وتسخير الطاقات والقدرات التي يمتلكها أفراد المجتمع من معارف وخبرات ومهارات أياً كان نوعها وتداولها ونقلها للآخرين لتعميم الفائدة وصولاً إلى مجتمع متميز من الثقافة والتمكين بتنظيم من جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة، بالإضافة إلى إقامة "العرس الجماعي للجاليات ذوي الدخل المحدود"، وذلك بتنظيم من جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة.

أم القيوين
واعتمدت حكومة إمارة أم القيوين 90 مبادرة وفعالية تصب في تعزيز منظومة عام الخير في الدولة. من بين هذه المبادرات: "البرنامج التطوعي للشباب" من مجلس أم القيوين للشباب، وفيه يتم إعداد جدول زمني، أسبوعي أو شهري، يقوم فيه متطوعو لجنة عام الخير أو أعضاء اللجنة المحلية لعام الخير أو مجلس الشباب المحلي بزيارة المرضى وكبار السن المقيمين في المستشفيات. وهناك مبادرة "خدمات الخير" من مجلس أم القيوين للشباب، حيث يتم توفير سيارات لنقل ذوي الإعاقة الحركية أو كبار السن إلى المرافق الترفيهية كالحدائق ومراكز التسوق. وتشمل "خدمات الخير " أيضاً ترميم وصيانة المرافق الحيوية كالحدائق والملاعب.

من المبادرات الأخرى: "خصومات الخير" من رجل الأعمال عبدالله بن حامد بالتعاون مع الدائرة الاقتصادية، وتشمل توفير خصومات في المحلات التابعة لإحدى المجمعات التجارية بأم القيوين لدعم مشاريع الشباب، ومبادرة "الرحلات الخيرية" من عبدالله بن حامد، وفيها يتم تنظيم "رحلات العمرة" لذوي الدخل المحدود والمتعففين بالتنسيق مع الجهات المعنية والخيرية في إمارة أم القيوين.

الفجيرة
أقرت اللجنة المحلية لعام الخير في إمارة الفجيرة 188 مبادرة وبرنامجاً وفعالية تهدف إلى خدمة المجتمع المحلي بما يعكس أهداف ومستهدفات عام الخير.

من أبرز المبادرات المحلية لإمارة الفجيرة في عام الخير، التي ستشارك في تنفيذها مؤسسات وقطاعات مجتمعية متعددة في الإمارة: "سواعد الخير.. بيئة خضراء"، وهي مبادرة تقود فيها بلدية الفجيرة ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية حملات بيئية يتطوع فيها طلبة جامعيون يستخدمون حصيلة تعليمهم في خدمة وطنهم. وتشمل هذه المبادرة فعاليات متنوعة من بينها؛ حملات تنظيف المحميات، وتثقيف الطلبة والعاملين في قطاعات مختلفة والمواطنين بشأن أهم القضايا والتحديات البيئية التي تؤثر على إمارة الفجيرة وكيفية التعامل مع هذه التحديات، والتعاون مع طلبة المدارس لزراعة الأشجار في مدارسهم وغرس الخير في نفوسهم، وغيرها من أنشطة وفعاليات. وهناك مبادرة "ترميم البيوت القديمة للأرامل وذوي الدخل المحدود"، و"تبني أصحاب المشاريع للأسر المتعففة وذات الدخل المحدود" من خلال دعم المشاريع التي تعود على هذه الأسر بالنفع.

وثمة أيضاً مبادرة "طالب علم"، وتتضمن عقد الشراكات بين عدد من شركات القطاع الخاص وبين جامعة عجمان – فرع الفجيرة وجامعة الفجيرة بحيث تساهم هذه الشركات بمبلغ مالي سنوياً لتسديد الرسوم الدراسية المتعثرة للطلبة من ذوي الدخل المحدود.

وهناك مبادرة "تنظيم العمل التطوعي في إمارة الفجيرة" من خلال حصر كافة المبادرات والفعاليات التطوعية في الإمارة وإتاحة الفرصة لموظفي حكومة الفجيرة بالانخراط فيها، وغرس قيمة التطوع والعطاء لدى العاملين في الحكومة من خلال الحوارات الملهمة وورش العمل، والربط بين الجهات الحكومية التابعة لحكومة الفجيرة وشركات القطاع الخاص وبين طالبي الوظائف وتوفير فرص التطوع لهم في هذه الجهات الحكومية، وإنشاء قاعدة بيانات للتطوع التخصصي في حكومة الفجيرة من خلال حصر تخصصات ومهارات موظفي الحكومة الذين تم تدريبهم في شتى المجالات، واستخدام هذه البيانات لإنشاء فرق عمل تطوعية تخصصية.

المصدر : الامارات 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق